ثقافة وفنون

«معك».. قصيرة قصيرة للروائية «منى سليمان مراد»

وتمتد الرؤية بنا مرة أخرى في المدى الوسيع فلا نرى إلا الأعشاب الشائكة, والوديان الممهدة للمرعى, لكننا لا ترى أي قطيع

معك

………………………………………………………………

أنا وأنت ماضيان فى الرحيل, والأرض العجيبة تحيط بنا, والشمس تجنح للمغيب, ما أعجب المساء فى الصحراء. حيث تمتد بنا الرؤية فلا نرى غير الرمال, فى منسرح نظرنا. وأفكر واجفة وأتساءل, إلى أين نمضي؟

فتقول لي لا تخافي، فأسير معك طويلا, حتى نصل إلى مرج تكسوه أعشاب شائكة. وتمتد الرؤية بنا مرة أخرى في المدى الوسيع فلا نرى إلا الأعشاب الشائكة, والوديان الممهدة للمرعى, لكننا لا ترى أي قطيع.

وها هى الظلمة تغزو الأرض والسماء, ونحن لا ندرى إلى أين نسير, لكنك تظل تهمس لي وتشير إلى ذلك النور المشع نحو الشاطئ, فنسرع معا نحو النور,  ثم يدوي زئير مخيف وتهرول أشباح رجال ونساء نحونا, فأتمسك بك وأردد أدعيتي وأسماء الله, فيمتلئ بالنور قلبي وتهرب الأشباح وقد ارتعدت فرائصهم فرقا ورعبا, فتهمس في أذني لا تخافي أنا هنا أنا معك.

لكن لا تزال أشباحهم تنظر وتنتظر فرصة لتعاود الانقضاض علينا, فتشد يدي محاولاً إبعادى عن طريقهم لتواجههم وحدك.

لست خائفة سأهجم معك عليهم, لكنك تمنعنى بكلمات حازمة وتردني وتتقدم وحدك, ثم تعود إلي مخضبا بدماءك ودمائهم, فأحول طاقتي نحوك وامنحك زفرة طويلة من النسيم تداعبك, واحمل لك ماء لتغتسل, ثم ألثم جراحك لتشفى واظل ألثمك وألثمك فتسمع أذناك همسي, وأغني لك ووأظل أتدحرج مع القمر حتى مضجعك, وأنام على صدرك ثم  أتحول إلى حلم وأنزلق إلى أجفانك حتى أرافقك  وأنت نائم, وأظل أرفرف كفراشة مضيئة, وأذوب وأتحول إلي خفقة لأخفق بقلبك.

ونعود معا لنثبت لهم أننا لم نكن لننتصر إلا لكوننا معا, وبعد رحيلي حين يسألونك عني فتقول لهم إنها فى إنسان عيني في خفقة قلبي في روحي  لن تكون كاذبا…

                                                                                                                                    بقلم:

منى سليمان مراد
☺ تعليقك يسعدنا.. فشارك به! ☺

رئيس التحرير

رئيس تحرير موقع «نبض المجتمع» ورئيس مجلس إدارة مؤسسة «البرق للثقافة والإعلام والتدريب النشر الإلكتروني».
للتواصل: yasserfirm@gmail.com
رئيس التحرير
الوسوم

رئيس التحرير

رئيس تحرير موقع «نبض المجتمع» ورئيس مجلس إدارة مؤسسة «البرق للثقافة والإعلام والتدريب النشر الإلكتروني». للتواصل: yasserfirm@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.