آدم وحواءمساحة للاختلاف

عندما نتجمع على إسقاط الوطن

كلنا نعلم مدى خطورة تعديل قانون الأحوال الشخصية ..

فهو رمانة الميزان لاستمرار العلاقة السماوية، التى أمرنا بها الله لرعاية أولادنا وعدم التفريط فى حقوقهم من أى من الطرفين سواء الأم أو الأب.

ولكن فى ظل التناحر وتعارض المصالح من جانب جهات عديدة لعدم الاقتراب من فتحه أو مناقشته نظرًا للعوار البين فيه.

زيادة على موقف المجلس القومى للمرأة والجمعيات الحقوقية والنسوية لما يسمونه بالمكتسبات ومحاولة استقطاب العديد من المؤسسات والشخصيات العامة للوقوف إلى جانبهم تحت زعم أن المرأة المطلقة مكسورة الخاطر والجناح.

لأ أدرى ولا أعلم ولا قادرة على فهم هذه المقولة بعد كل ما أتيح لهم من برامج التمكين واهتمام الدولة فى جعلهم فى مكان يتساوى تمامًا مع الرجل بل أكثر منه وهذا هو الاتجاه الحالي والواضح للكافة.

وبعيدًا عن هذا كله نجد أن مفاهيم التمكين والمكتسبات اختلط فيها الحابل بالنابل…

فنجد أن هذا التمكين والمكتسبات لم تعد تشمل المناصب والوظائف فقط، بل شملت أطفال الشقاق الذين أصبحوا سلاح للمرأة لتفرض سطوتها وسيطرتها على الرجل، وكأننا دويلات تحارب بعضها البعض، وللأسف الخاسر في هذه الحرب هى أولادنا.

ونجد أن كل هذه المؤسسات تغض الطرف عما يحدث من وقائع مشهودة للجميع وآخرها حالة جنة وأختها أمانى من جدتهم للأم..

وللأمانة أنا لا أتحدث بصيغة الجمع لجدات الأم ولكنني أنبه لخطورة غياب دور الأب.

ألم نجد عاقل رشيد يستطيع أن ينقذ هؤلاء الأطفال، من مصير مجهول يراعى فيه حقوقهم النفسية والاجتماعية.

أرجو ونحن على مشارف مرور ٣٠ عامًا على اتفاقية حقوق الطفل أن ينظر لهؤلاء الأطفال، بعين الاعتبار لمستقبلهم المجهول فى ظل هذا التخبط والصراع الموجود.

وأطالب سيادة الرئيس بعمل مؤتمر تحت شعار #أطفال_مطمئنة

وتحت رعاية سيادته بوجود جميع تلك المؤسسات والمسئولين للتوصل إلى حل سريع لإنقاذ أجيالنا القادمة والحفاظ عليهم وعدم ضياع الأسرة المصرية التى هى أمان الوطن.

☺ تعليقك يسعدنا.. فشارك به! ☺

نيني المغربي

مؤسس مبادرة «كلنا نقدر ضد قانون الاسرة»
نيني المغربي
الوسوم

نيني المغربي

مؤسس مبادرة «كلنا نقدر ضد قانون الاسرة»

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.