الثقافة والفنون

جنون الحب

ابتسامتي التي.. كانت محط هوانا…

وكلماتي العفوية.. التي جذبتك..

وتأتأتي ونسيان الحروف… من ثغر جوفي .

برغم مشاعري التي ..دونتها كأجراس حول الكنائس …ترتقب مجيئك كليلة العيد …

كانت لك مثل الخيال .. وبراعم الأشواق حينما تنبت على همس المستحيل .. .نذرتها قرباناً للعاشقين

أكان الهوى الذي كنت تقصده وهم .. وسلاسل من نار وقيد من حديد ..

أكانت الليالي لنا … مثل قهر الياسمين وضعها بآل وحزنها مثل الجحيم .. ..

أكنت يا أنت خيال .. ووهم من الماضي البعيد . .

وكان الليل في جفني المساهر .. مثل عصفور سجين .. هل أبعدتك تلك الليالي الناكره ..

وأسقطتني من حساباتك يا مهد الحنين ..

كلما انتظرتك في شرفة الأوهام ..

جاء بي الحب يعلن العام الكئيب ..

ويتلو قصائد نابلسية (هذه ليلتي ليلة الحزن النبيل).

جاء الخريف بلهفة يبكني ويربكني ..

وأنا من دونته كهمس النشيد.

فإذما كنت أنت خطيئة الحب ..

فكيف للحب يرمرم قلوبنا من جديد

#جنون_الحب
#هويدا_حسين_أحمد

 

جنون الحب

☺ تعليقك يسعدنا.. فشارك به! ☺

هويدا حسين أحمد

شاعرة وأديبة سودانية، صدر لها ديوان بعنوان «بيادر الياسمين»، ونُشر لها العديد من القصائد بصحف ومواقع إلكترونية داخل وخارج السودان
هويدا حسين أحمد

Latest posts by هويدا حسين أحمد (see all)

الوسوم

هويدا حسين أحمد

شاعرة وأديبة سودانية، صدر لها ديوان بعنوان «بيادر الياسمين»، ونُشر لها العديد من القصائد بصحف ومواقع إلكترونية داخل وخارج السودان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.