مساحة للاختلاف

الجميلة والوحش!

غريب أمر بلد الجن والشياطين حين تصنع آخر أفلامها رواجًا (الجميلة والوحش)، صناعة متقدمة لكن بعقلية قديمة جدا، بطلين من عالمين متناقضين تمامًا.

في حين كانت والدة الجميلة تغادر أرض وطنها بعد العشرية السوداء التي كادت تعصف به لولا ستر الله، لتلتحق ببلاد الجن والشياطين ليكون في استقبال ابنتها -القاصر- أبناء حضارة الشمال ليبيعوها لتصبح رمزًا من رموز الإباحية الحضارية التافهة لهذا البلد الذي يمجّد الحرية من هذا الصنف.

الجميلة والوحش!ولأن الجميلة كانت جد طموحة ومجتهدة لم ترض أقل من أن تتربع على عرش ذلك الصرح الأخلاقي المدمر الذي يحبس أنفاس متلازمة الهوس الجنسي عند البشر.

كان ذلك الوحش المتمرد والغامض ابن تلك الحضارة الذي تمكن من أن يصنع مقاومة شرسة ضد حراس عرش الفاتنة لأجل الدفاع عن مبادئ دين الله، الاسلام، وحش متمرس ومسالم لكن يهاب ذكائه الجميع.

والجميع طاردوه حتى أوقعوه بعرش الجميلة الفاتنة، فاتهموه باغتصابها واغتصاب كل عاملات الفيلم الذي صنع الحدث، ليزجّ به في غياهب السجون في انتظار محاكمة الكاهن.

صناعة الأفلام هاته لا تهمنا بقدر اهتمامنا لطبيعة العالم الذي أصبحنا نعيشه ويؤمن كثير منّا بقيمه، إن كان هذا العالم متحضرًا بالشمال أو بائسا في الجنوب.

فالبؤس نفسه هو من ولد لنا شبه امرأة مثل زهية ليتبناها عالم التحضر والحرية لتصبح حديث رجال الأدب.. عفوا قلة الأدب!

الجميلة والوحش!وبالمقابل هي نفسها تلك الحضارة المتقدمة من صنعت الدكتور طارق، وحش المناظرات ليتبناه في الأخير بؤس جذوره الجنوبية.

أي عالم نريده في أن يكون لنا مسرحًا نُعلّم فيه أولادنا أن الدنيء يرفع عاليا ليصبح بطلا لأحلامنا ويُهوى بالشهم – وإن أخطأ – بقعر جياهب الظلم يحرسه عرّاب العري!

إنه تقليد قديم جدا لحضارة تتهم – كل من يزعج جميلاتها – بصنع اغتصاب الحريات.

☺ تعليقك يسعدنا.. فشارك به! ☺

حبيب درويش

روائي جزائري مقيم بفرنسا، صدرت له روايتين باللغة العربية، هما: «حب افتراضي» و«رحلة مع الجن» عن دار النخبة للنشر والتوزيع بالقاهرة.

Latest posts by حبيب درويش (see all)

حبيب درويش

روائي جزائري مقيم بفرنسا، صدرت له روايتين باللغة العربية، هما: «حب افتراضي» و«رحلة مع الجن» عن دار النخبة للنشر والتوزيع بالقاهرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.