الثقافة والفنون

فكم من قميءٍ قبيحٍ بها!

قصيدة على منوال «وكم ذا بمصر من المضحكاتِ» للمتنبي

قال أبو الطيب المتنبي:

وكم ذا بمصر من المضحكاتِ

ولكنه ضحك كالبكا

ترى نبَطيا من أهل السواد

يدرّس أنساب أهل الفلا

وأسود مشفره نصفه

يقال له أنت بدر الدجى*

فقلت ناسجا على منواله:

فكم من قميءٍ قبيحٍ بها

يقال له أنت بدر الدجى

وفسْلٍ جهولٍ ولكنه

خبير بكلّ صنوف الخنا

إذا ما رأى ألفًا ظنها

لفرط الغباوة كوز (الدرا)

يقول له معشر طبلوا

فديناك يا عبقري النهى

كسفت جليليو وأضرابه

بنورك إنك شمس الضحى

وفي النحو قال الخليل لهُ

أضعتَ لعمرى جهودي سُدى

فنحوك يا سيدي آية

نسختَ بها كلّ ما قد مضى

وشعرك لا فض فوك استوى

وشنّف أهل القرى والفلا

يقولون لا وزن فيه ولا

خيال ولا فيه معنى يُرى

فصاح المطبل: “يا ويحكم”

لقد قال (بشرى) فأصغى الورى

ولكن مصْرا برغم الطبول

ستبقى لنا في أعالي الذرا

فلا تقنطوا يا أباة الهوانِ

ولا تيأسوا يا بغاة العلا

إذا اسودّ ليلك كل السوادِ

فعما قريبِ يؤجُّ السنا

 

_________________________________

* حذف الهمزة ضرورة شعرية

☺ تعليقك يسعدنا.. فشارك به! ☺

الدكتور علي يونس

أستاذ دكتور بقسم اللغة العربية، كلية الآداب، جامعة بورسعيد
الدكتور علي يونس

Latest posts by الدكتور علي يونس (see all)

الوسوم

الدكتور علي يونس

أستاذ دكتور بقسم اللغة العربية، كلية الآداب، جامعة بورسعيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.