ثقافة وفنون

أمامَ حائطٍ أُحدِّقُ

للشاعر المصري «حسن هزاع»

لم تكن الطريقُ قصيرةً كخطوتين، لم يخبئْ المتوجسونَ لأحلامِنا حُفَرًا خلفَ ابتساماتِهم، لم يكُ ثمةَ غربانٌ تنبئُنا بهذا المصير،

لم تَرْتَدِ لقاءاتُنا أقنعةً، كانت على سجيتِها كسنابلَ تضحك

كانت

صباحاتُنا حدائقَ ومساءاتُنا نجماتٍ تغمسُ ضوءَها في الشوارعِ التي لم تُفَضُ بكارتُها

كلماتُنا مرايا لا تُجاملُ، فلم نخجلْ يومًا من وجوهِنا

أيامُنا قناديلَ فرحٍ وآماسينا لا تعرفُ دروبَها الكوابيس

السواقي، النخيلُ، الصبايا، الفئوسُ، المناجلُ، سلالُ الخوصِ، أجرانُ الحصاد، طائراتُنا الورقيةُ،أحصنةُ البوصِ، الجِرَارُ، أفرانُ الجَدَّاتِ التي لم تتخلفْ عن حفلِها الأسبوعي، همساتُ عيونِنا، دفءُ الخطواتِ في تشابُكِ كفينا، الدعواتُ التي تتبعُنا كظلَّةٍ أينما سرنا

كانت،

لكنَّ شرخًا بالجدارِ

أيقظني

انتبهتُ،

رشفتُ من فنجان حزني-كعادتي- كلَّ ليلةٍ

وأنا أمام حائطٍ أُحدِّقُ.

☺ تعليقك يسعدنا.. فشارك به! ☺

حسن هزاع

شاعر مصري.. صدر له ديوانان: «فاصلة خارج النص» و«قال الصمت لي» وله تحت الطبع ديوان «أنتظر خارج الوقت»
حسن هزاع

Latest posts by حسن هزاع (see all)

حسن هزاع

شاعر مصري.. صدر له ديوانان: «فاصلة خارج النص» و«قال الصمت لي» وله تحت الطبع ديوان «أنتظر خارج الوقت»

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.