الثقافة والفنون

من أحاديث العرافة (قصص قصيرة جدًا)

العرافة الجالسة تحت شجرة السنط تقلب يديها في كيسها باحثة عن نواة التمر السابعة

(حديث أول)

 و بعد أن اخترت كل شيء وقفت أربط رابطة العنق ثقيلة الدم حول عنقي ، درت بجسدي كله أمام المرآة ﻷتأكد من ضبط كل شيء مع أنني لا أشك لحظة أن كل هذا سيضيع بمجرد سيري في الشارع وركوبي الميكروباص الممتلئ بمزيج غريب من روائح العرق و عطور مركبة بطريقة فجة ، استدرت ﻷعطي ظهري للمرآة فنطت أمامي العرافة وأخرجت لي لسانها وعلى وجهها ابتسامة متحدية ، فاستدرت وعدت بوجهي نحو المرآة فوجدتها جالسة كما هي تعبث في طبق كانت فيه حبات توت مختلفة الأشكال وتؤكد دون أن ترفع رأسها نحوي (إذا أردت أن تثبت ذاتك أمام من تراهم عظماء فهذه حريتك ولكن لا تطالبني بذلك ﻷنني لا يعنيني أحد ..) قلت لها : كلامك بلا قيمة ولا يعنيني فأنا هو وهو أنا جمعت أشياءها وغابت في عمق المرآة …

———–

(حديث ثان)

  العرافة الجالسة تحت شجرة السنط تقلب يديها في كيسها باحثة عن نواة التمر السابعة التي كونت مع نواة أخرى جناحي طائرة ، لم تجدها ولم تنظر نحوي وأنا أقف أمامها طالبا أن تأذن لي بأن أحمل حقائبي المعدة للسفر وأنطلق نحو الطائرة التي بشرتني بركوبها وأنا طفل صغير أقدم لها حبات التوت . العرافة ألقت بكيسها فتناثرت أشياؤه في كل اتجاه وأنا لا زلت محدقا في عينيها الذابلتين اللتين لم ترتفعا لترمقني بتلك النظرة الحانية التي أحبها ..

————

                    

(حديث ثالث)

  لم تنتبه العرافة وأنا أشير لها بيدي أن تأتي ، فناديتها جاهدا رفع صوتي المبحوح وإخراجه من تجويف اﻷلم الذي يسيطر على حلقي ولم تستجب ، أسرعت ووقفت أمامها مباشرة فابتعدت عن طريقي وواصلت سيرها وأنا واقف في مكاني أري النخلة المنحنية منذ عدة سنوات وقد زاد انحناؤها بشكل مرعب حتى مالت ببطء ثم سقطت فأسرعت نحو العرافة أنقذها من تحت النخلة فوجدتها جالسة واضعة رأس النخلة في حجرها الذي اتسع باتساع الكون ودموعها تنزل مبللة خد الجريد الذي استحال لونه إلى لون بغيض لا أعرفه ،،

☺ تعليقك يسعدنا.. فشارك به! ☺

عادل العجيمي

قاص وروائي مصري.. نشرت أعماله القصصية في الدوريات المصرية والعربية وترجمت إلى اللغات الانجليزية والفرنسية والتشيكية.. حصل على المركز الأول بجائزة نادي القصة بالقاهرة عام 2008
عادل العجيمي

Latest posts by عادل العجيمي (see all)

عادل العجيمي

قاص وروائي مصري.. نشرت أعماله القصصية في الدوريات المصرية والعربية وترجمت إلى اللغات الانجليزية والفرنسية والتشيكية.. حصل على المركز الأول بجائزة نادي القصة بالقاهرة عام 2008

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.