ثقافة وفنون

قصيدة «أنا الرجيم»

وصف تخيلي لخروج إبليس من رحمة المولى عز وجل

دعني أحلق في سماء اللا شيء

دعني أكون سفينةً…. لا شراع

دعني لأشركَ قلبيَ/البركان

في غضبي المقيم

الى الأبد

دعني لأمطر لعنتي

على النوافذ/الشواهد

على البيوت

بلا عدد

دعني لأعوي

-وحدتي-

كلما حل المساء

بعدما عز المطر

و لا رواء

لا تلمني بعدما انقطع المدد

دعني لأنسج قصتي

من خيطٍ وَهِن

لا يناله زمن

إني لمنقلب انقلابا

و اني مستعد

سأمزق الصمت اللعين

و ألقن الصخر الأصم

أغنيتي …

فليرتعد

مولاي

فانظرني إلى يوم عظيم

دعني أصافح روحي/روحي تصافحني

يدا… بيد

دعني و نفسي سيدي

فهواي يلفحني:

و إني مبتعد

……….

“”أنا الرجيم””

 

______________________________

  • القصيدة على لسان إبليس عليه لعنة الله، وهي تجسد وصف تخيلي لخروج إبليس من رحمة المولى عز وجل
☺ تعليقك يسعدنا.. فشارك به! ☺

أحمد فاروق

شاعر ومؤلف أغاني مصري
أحمد فاروق

أحمد فاروق

شاعر ومؤلف أغاني مصري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق