الثقافة والفنون

الخنزير ذو اللحية الطويلة (ومضة قصصية)

للروائي المصري «محمود رمضان الطهطاوي»

ولما أرضعوه كل هذا الوجع الكامن في كيانه، المتسربل في روحه، الناسج خيوطه في قلبه، انقلب حاله الوديع لخنزير شرس ذو لحية طويلة يخضبها دائما بالحناء في محاولة للتجمل.

كل ما حوله مباح .. فالجميع -خارج فصيلته التي أرضعته الوجع-  لا قيمة له، مجرد كائنات لا حق لها في الحياة، دمها حلال، مالها حلال … الخ.

عندما يقابلك تطل من وجهه ابتسامة بلهاء تطفح كل السموم المتراكمة بداخله ، رغم كل محاولات مواراتها التي تطفح من مسامات الجلد ، وترسم قذارتها على ملامحه، وتطل من عيون حمقاء تحوله لبلياتشو من كثرة الكحل المخضب سوداهما كقلبه.

أول مهمة كلفوه بها أن يقضي على عائلته فبدأ بأخيه الأكبر الوحيد وكاد له كما كاد أخوة يوسف عندما ألقوه بالجب، فمات  الأخ كمدا ، وعندما حاول الاستيلاء على ميراثه وقفت زوجته في وجهه وساندها أولاد الحلال ،ولم تفلح كل طرق الأبالسة أن يحقق مأربه ومأرب جماعة السوء المنتمي إليها.

حاول الكيد لها .. فأشاع خبر فجورها وألف قصص من خياله المريض حول مغامراتها، فباعت كل ما تملك وهربت بأولادها لمدينة أخرى تستر نفسها من كيد الشيطان.

في عمله يمسك بكتاب الله وهو يتوسط مكتبه ويقرأ بصوت مسموع ، وهو يداعب لحيته المخضبة بذنوب الأرض، ولا مانع أن يتوقف عن التلاوة ليدلي بنصيحة وهو يتابع حوار زملاء العمل، يرمقهم بنظرة ثعلبية من خلف النظارة الطبية .

لديه رد على كل سؤال وكأنه مفتي الكون، ولم يقرأ كتاب ولكن يحفظ تماما ما أرضعوه وما سكبوه في جوفه الفارغ حتى امتلأ .

ولما تعاشره وتتعامل معه سرعان ما تهديك فطرتك إلى وجه الخنزير الذي يطل عليك بلحية طويلة مخضبة بحقد دفين على الكون.

 

☺ تعليقك يسعدنا.. فشارك به! ☺

محمود الطهطاوي

محمود رمضان الطهطاوي.. كاتب وروائي مصري وعضو اتحاد كتاب مصر
محمود الطهطاوي

محمود الطهطاوي

محمود رمضان الطهطاوي.. كاتب وروائي مصري وعضو اتحاد كتاب مصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.