اقتصاد

أزمة قطاع الأسمنت في مصر

أسباب خسائر هذا القطاع الحيوي وتأثير ذلك على الاقتصاد الوطني

تعتبر صناعة الاسمنت واحد من الصناعات الاستراتجيه التى تعتمد عليها الشركات العقاريه والمقاولات والبترول الاستخدامات اعمال الديكور والبناء و التشيد  البحرية الصرف الصحى واعمال الخرسانه الجسور والسدود والطرق و الكبارى والخرسانة

و يقدر حجم استثمارات الاسمنت فى مصر بحوالى 250 مليار جنيه بنسبه مشاركات اجنبيه بحوالى 50% من اجمالى الاصول و 30% لمصانع الحكومه و20% لرجال الاعمال وشركات القطاع الخاص والمشاركات عن طريق البورصه

ويبلغ عدد الشركات العامله فى السوق المصري 24 شركه اغلقت منها حتى الان شركتين القومية للاسمنت واسمنت طره بسبب ارتفاع احجام الخسائر لرائس المال وتوقفت العديد من خطوط الانتاج فى المصانع الاخرى نتيجه ارتفاع تكلفه الانتاج و المواد الخام و النقل و الطاقه اللذى بلغ قرابه ضعف تكلفه الانتاج عن فتره 2001 الى فتره 2010 حيث كان يتكلف الطن قرابه 200 الى 250 جنيه للطن اصبح الان تكلفه حوالى 600 جنيه للطن ليصل الى المستهلك فى حدود 850 جنيه للطن

ارتفاع تكاليف الإنتاج فضريبة المبيعات زادت من 5٪ الى 14٪ والطفلة العنصر الاساسى فى تكوين ماده الاسمنت زادت بنسبة تصل إلى 35٪ كذلك الكهرباء زادت بنسبة قرب 40٪ والفحم الذى يتم استيراده ارتفع سعره بنسبة تصل إلى 200٪ مع توقف حركه العقارات والسحب البطيء للمشروعات الموجوده حاليا والتى قاربه على الانهاء والزياده فى اعدد المصانع و خطوط الانتاج

ويبلغ فائض الانتاج قرابه 30 % واحتياطى الشركات من الاسمنت حوالى 90 مليون طن من المخزون و تكلفه التصدير تبلغ 50 % من حجم الانتاج اى ما يعادل 1100 جنيه للطن

و تعمد الشركات الرابحه فى هذا القطاع و هم 5 شركات تقريبا و التى تقلصت ارباحها بشكل كبير بقرابه 30 % عن الاعوام الماضيه على جزاء تصدير من اجمالى الانتاج مع خطوط منخفطه التكلفه و عدد عماله اقل من بقيه الشركات الاخري و تكمن بعض الحلول فى الاندماج او الاستحوازات يين شركات القطاع لاتاحه الفرصه لعمليه الهيكله و التطوير

☺ تعليقك يسعدنا.. فشارك به! ☺

سمير رؤوف

خبير أسواق المال

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.