العلوم والتكنولوجيامساحة للاختلاف

الزراعة من أجل تنمية مستدامة

النقاش حول مشاكل الفلاح فهو لا ينتهي وأصبحت من الأمور الواجب الانتباه إليها ومواجهتها

تصدرت قضية التنمية الزراعية المستدامة والأمن الغذائي العربي اهتمام القادة العرب في بداية الألفية الثالثة نظراً للدور المحوري الذي يلعبه الملف الزراعي في التفاعل مع التطورات الإقليمية والدولية المتلاحقة ، وتواجه التنمية الزراعية بالمنطقة العربية تحديات كبرى، وتتضح ملامحها عند مقارنة أوضاع الزراعة العربية بنظيرتها في الدول المتقدمة أو حتى في بعض الدول النامية، حيث توضح تلك المقارنة اتساع الفارق ليس في الإنتاجية الزراعية فقط، ولكن أيضا في كفاءة استخدام الموارد الإنتاجية المتاحة 

ومن أهم التحديات التي تواجه الزراعة العربية التطورات التكنولوجية المتلاحقة في المجال الزراعي على الصعيد العالمي ، خاصة في مجالات البحث العلمي حيث شهد العالم طفرات أدت إلى قفزات في الإنتاج والإنتاجية ، ومن هنا فإن الاستقرار في الممارسات الزراعية التقليدية من جهة، والاعتماد على استيراد التكنولوجيا الحديثة من جهة أخرى يجعل من الصعوبة الوصول بالزراعة العربية إلى مستويات متقدمة قادرة على منافسة الزراعة الحديثة في العالم ، خاصة وأن مراكز البحث العلمي العربية ما زالت عاجزة عن إمداد المزارعين العرب بالأصناف النباتية والأصول الوراثية الحيوانية المتأقلمة تحت الظروف البيئية العربية والتي تمكنها من إحداث التغيير الشمولي المطلوب .

و في بلدنا يعانى القطاع الزراعى من تدهور واضح وعدم القدرة على تحقيق الاكتفاء الذاتي من السلع الغذائية الزراعية حتى مع وجود هذا الكم من التقدم التكنولوجي  والعلمي الذى يشهده العالم فى القرن الحادى والعشرين ولعل أبرز هذه المشكلات هى انخفاض منسوب مياه النيل والتهديدات المستمرة بخفض حصة مصر من مياه النيل وهو ما تسبب فى بوار مئات الأفدنة الزراعية هذا بالإضافة الى تقليص الرقعة الزراعية الناتج من  التعديات على الأراضى الزراعية والتجريف وملوحة الأراضى واستخدام مبيدات ضارة ومحرمة دولياً وأسمدة فاسدة كانت سبباً رئيسياً فى انخفاض جودة المنتج الزراعى وتسببت فى إصابة المواطن المصرى بالعديد من الأوبئة والأمراض.

اما النقاش حول مشاكل الفلاح فهو لا ينتهى واصبحت من الامور الواجب الانتباه اليها ومواجهتها ووضع حلول مناسبة لها  أن الفلاح يعاني من أزمات ومشاكل تتمحور في مشاكل التسميد وارتفاع اثمانها

كما ان مشاكل الرى من المشكلات التى تتصدر مشكال الفلاح المصرى  ومن المفترض ان تساهم المياه الجوفية والتى تزخر بها صحراء مصر الغربية في تعويض النقص فى مياه النيل وكذلك فتح آفاق جديدة للزراعة واستصلاح الأراضى سعياً وراء ازدهار الزراعة وتحقيق الاكتفاء الذاتى من السلع الغذائية والحبوب، ايضا  الدورة الزراعية للمحاصيل التى تفترض على المزارع زراعة المحصول المعين ادى بدوره الى عشوائية الزراعة وزراعة محاصيل ليست ضرورية للمصريين وعلى ذلك يجب ان يتم اعطاء الفلاح الحرية في اختيار المحصول و الذى من وجهة نظر الفلاح سوف يدر عليه ربح  .إن مشاكل الزراعة فى مصر كثيرة ومتعددة ولا يمكن الإحاطة بها جميعا فى مقال واحد، فهى مشاكل متعددة منها ما يرتبط  بتآكل الرقعة الزراعية وتفتيت الملكية الزراعية ومشاكل اجتماعية خاصة بالفقر وارتفاع نسبة الأمية والبطالة وانخفاض أجور العمالة الزراعية وغيرها الكثير من المشاكل .

وفى النهاية  نتوجه الى الحكومة  مؤكدين عليها انه لابد  أن توفر للفلاح والمزارع أحدث الوسائل التكنولوجية الحديثة فى الزراعة وكذلك توفير أفضل أنواع التقاوى والحبوب عالية الانتاج فضلاً عن توفير الأسمدة بأسعار مناسبة حتى يستطيع الفلاح مراعاة أرضه وزراعته بدون عائق بالإضافة الى  ضرورة تفعيل دور كليا ت الزراعة والمراكز البحثية المتخصصة لخدمة الفلاح وأن يتم تطبيق نتائج البحث العلمى على أرض الواقع والاستفادة من الكفاءات العلمية والبحثية للارتقاء بالزراعة والمزارع، ليس ذلك فقط ولكن ضرورة عمل أبحاث ودراسات علمية دقيقة يكون هدفها تقديم حلول جذرية لما تواجهه الزراعة من مشكلات

☺ تعليقك يسعدنا.. فشارك به! ☺

الدكتورة منال عادل

د. منال محمد عادل أحمد.. أستاذ دكتور فى مجال الاتجاهات الحديثة في مكافحة الآفات الزراعية بالمركز القومى للبحوث.. حاصلة على جائزة الدولة فى الهيئات والافراد في مجال البحوث البيئية 2011 وجائزة المركز للتميز العلمي عن المخرجات البحثية للأعوام (2009-2015).. نالت العديد من التكريم داخل مصر وخارجها.. شاركت في مؤتمرات محلية ودولية
الدكتورة منال عادل

Latest posts by الدكتورة منال عادل (see all)

الدكتورة منال عادل

د. منال محمد عادل أحمد.. أستاذ دكتور فى مجال الاتجاهات الحديثة في مكافحة الآفات الزراعية بالمركز القومى للبحوث.. حاصلة على جائزة الدولة فى الهيئات والافراد في مجال البحوث البيئية 2011 وجائزة المركز للتميز العلمي عن المخرجات البحثية للأعوام (2009-2015).. نالت العديد من التكريم داخل مصر وخارجها.. شاركت في مؤتمرات محلية ودولية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.