مساحة للاختلاف

السلام يا أهل الأديان

اخلع عنك رداء الكراهية والتعصب الأعمى الذي هو الطامة الكبرى

راندا شوقي الحمامصي

Latest posts by راندا شوقي الحمامصي (see all)

نعيش في هذه الأيام حالة من الفقر الروحي والقيمي والأخلاقي ينساب داخلنا ويتغلغلنا ويتوغلّنا بشاعة وقبحاً ويزداد يوماً بعد يوم، وللأسف نمارس كل شيء عدا إنسانيتا.

كثيراً ما أتساءل أي صعوبة هى في أن نعيش السلام ونتعايش به ونتعاطاه في كافة أمورنا الحياتية؟!، ويكون خطوة في سبيل السلام العالمي.

لماذا لا يعيش كل منا سلام داخلي بينه وبين نفسه؟ سلام داخل أغوار النفس، هذا السلام هو أصل السلام الخارجي-السلام مع كل من حولي، سلام مع كل بني البشر.

هذا السلام هو الذي يبعث على حب الحياة ويمنحنا البهجة والأمل والمحبة والسكينة الروحية.

سلام ينبع من داخل الفؤاد وينزع الاحقاد والبغضاء. هذا السلام الذي يشعرك بالأمان مع كل من حولك بغض النظر عن ظروفهم وكنيتهم ومعتقدهم ولونهم ودينهم ولغتهم وفكرهم وتوجهاتهم ، تتعايش معهم في سلام.

سلام داخلي تكون فيه متصالحاً مع نفسك ومتسامح مع روحك، راضٍ عنها وعن ما تقوم به من فعال، سلام فيه تشعر أن الآخر جزء منك تفرح لفرحه وتحزن لحزنه وتتشارك معه في كل شيء وماتحبه لنفسك تحبه لغيرك.

تحب نفسك وروحك كما هى كي تستطيع أن تحب من حولك كما هم عليه.

إن كرهت غيرك فثق أنك تكره نفسك لأنك لن تستطيع أن تحب من حولك وأنت تفتقد حبك لروحك ونفسك ولكن ليس إلى حد الأنانية.

اخلع عنك رداء الكراهية والتعصب الأعمى الذي هو الطامة الكبرى.

الأديان جاءت كي توحد البشر لأن أصل الدين واحد، فإن كان الدين هو سبب الاختلاف فثق أنه ليس بدين حق.

فالتّعصّبات الدّينيّة كانت من أعظم الأسباب الّتي أورثت الحروب قديمًا وما زالت للأسف .

إنّ العداوة والصّراع بين أهل الأديان والمذاهب المختلفة لم يكن سببها الدّين الحقيقي بل سببها فقدان الدّين الحقيقي والاستعاضة عنه بالتّعصّبات وبالتّقاليد وبالتّفاسير الباطلة.

إنّ الدّين يجب أنْ يؤلّفَ بين القلوب والأرواح، ويؤدّي إلى زوال الحروب والمنازعات من وجه الأرض، ويجب بث الرّوحانيّة والنّورانيّة في كلّ إنسان.

وإذا ما أصبح الدّين سببًا في العداوة والكراهية والاختلاف، فحينذاك تكون اللاّدينيّة خيرًا منه، ويكون ترك هذا الدّين هو التّديّن الحقيقي بذاته، إذ من الواضح أنّ المقصود بالدّواء هو الشّفاء، فإذا كان الدّواء سببًا في زيادة المرض فتركه أفضل وأولى.

وكلّ دين لا يؤدّي إلى المحبّة والاتّحاد فهو ليس بدين.

منذ أوّل تاريخ البشريّة إلى يومنا هذا كفّر أتباع الأديان المختلفة في العالم بعضهم بعضًا ونسب بعضهم الباطل إلى البعض الآخر، وأخيرًا قام بعضهم بمعاداة البعض الآخر بكلّ وسائل الجّفاء والبعاد.

“كلنا أثمار شجرة واحدة وأوراق غصن واحد”. فالشّجرة شجرة واحدة لا شجرتان رحمانيّة وشيطانيّة، لذا يجب أنْ يعامل بعضنا البعض الآخر بمنتهى المحبّة، فلا تعتبر طائفة طائفة أخرى شيطانًا، بل يجب علينا أنْ نؤمنَ أنّ جميع البشر عبيد الله وكلّ ما في الأمر أنّ بعضهم غافلون تجب تربيتهم، وبعضهم جهلاء يجب تعليمهم، وبعضهم أطفال تجب تربيتهم حتّى يصلوا مرحلة البلوغ.

فهم مرضى فسدت أخلاقهم، ولا بُدّ من معالجتهم حتّى تتطهّر أخلاقهم.

والمريض لا تجوز عداوته بسبب مرضه، وكذلك لا يجوز الابتعاد عن الطّفل بسبب طفولته، ولا يجوز احتقار الجّاهل بسبب جهله، بل تجب معالجته وتربيته وتنشئته بمنتهى المحبّة، ويجب بذل الجّهد حتّى يرتاح البشر في ظلّ الله، ويعيشوا في منتهى الرّاحة والاطمئنان والسّرور الموفور والسلام. فلنعيش جميعنا بالسلام والمحبة وكفانا المصائب والبلايا في العالم والضيق الاقتصادي والمشاكل الآخرى التى نعيشها رغماً عنا.

إلهى إلهى قد اشتد الظلام الحالك على كل الممالك واحترقت الآفاق من نائرة النفاق،واشتعلت نيران الجدال والقتال فى مشارق الأرض ومغاربها، فالدماء مسفوكة والأجساد مطروحة والرؤوس مذبحوحة على التراب فى ميدان الجدال، ربَّ..ربِّ ارحم هؤلاء الجهلاء وانظر إليهم بعين العفو والغفران ،وأطف هذه النيران حتى تنقشع هذه الغيوم المتكاثفة فى الآفاق حتى تشرق شمس الحقيقة بأنوار الوفاق وينكشف هذا الظلام ويستضيئ كل الممالك بأنوار السلام. ربِّ أنقذهم من غمرات بحر البغضاء ونجّهم من هذه الظلمات الدّهماء، وألف بين قلوبهم ونوّرأبصارهم بنور الصلح والسلام.(ع.ع )

☺ تعليقك يسعدنا.. فشارك به! ☺
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.