أحوال مصر

ناشط حقوقي : «الأخوان في أوروبا» حركة عنصرية ومنبوذة

انتخابات البرلمان الأوروبي أكدت تراجع شعبية الأحزاب المؤيدة لأفكار وتوجهات الجماعة

زينب أحمد

محررة وصحفية مصرية .. حاصلة على ليسانس تاريخ .. تعمل في مجال الصحافة منذ عام 2010 .. وشاركت في العمل الصحفي بأكثر من موقع إلكتروني ومجلة مطبوعة.
للتواصل : zeinab@mujtam3.com

قال حسن الشامي، رئيس الجمعية المصرية للتنمية العلمية والتكنولوجية، ان تنظيم الأخوان المسلمين والحركات الراديكالية الإسلامية لم تعد مقبولة حاليا في المجال العام السياسي في معظم دول الاتحاد الأوربي خاصة فرنسا وبلجيكا وألمانيا وحتى بريطانيا التي كانت تحتضن قيادات هذه التنظيمات باعتبارها قيادات معارضة سياسية مطاردة ومظلومة في بلادها.

وأكد الشامي أن هذا التحول الحالي لم يأتي من فراغ.. او حدث فجاة.. ولكن كان هذا التحول على مدار سنوات طويلة ونتيجة مواقف عديدة.

وأضاف أن ما يؤكد ذلك هو نتائج  انتخابات البرلمان الأوربي الأخيرة.. والتي أكدت تراجع شعبية الجماعات والأحزاب السياسية المؤيدة لأفكار وتوجهات جماعة الإخوان المسلمين والجماعات الإسلامية الأخرى.. ولم يعد ذلك خافيا على الحكومات الاوربية أو البرلمانات هناك.

كما أصبحت الأحزاب اليمينية المتطرفة المؤيدة لفكر الأخوان المسلمين أحزابا ضعيفة ومعزولة في الشارع السياسي.

ونوه الناشط الحقوقي حسن الشامي ان فكر هذه الجماعات إلى زوال وان قيادات هذه الجماعات إلى اختفاء نتيجة القرآرات الدولية المتعاقبة باعتبار  تنظيم الأخوان المسلمين تنظيما ارهابيا دوليا.

واختتم الشامي مطالبا منظمة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية وجمعيات ومنظمات المجتمع المدني العربية في كشف وفضح أساليب هذه التنظيمات المعادية لحقوق الإنسان وحقوق الشعوب في الحرية والعدالة والسلام بعيدا عن التمييز الديني او السياسي الذي تمارسه هذه الجماعات الإرهابية.

☺ تعليقك يسعدنا.. فشارك به! ☺

اظهر المزيد

زينب أحمد

محررة وصحفية مصرية .. حاصلة على ليسانس تاريخ .. تعمل في مجال الصحافة منذ عام 2010 .. وشاركت في العمل الصحفي بأكثر من موقع إلكتروني ومجلة مطبوعة. للتواصل : zeinab@mujtam3.com

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.