استشارات طبيةالصحة والجمال

احترس.. هذه العلامات تحذرك: حياتك في خطر

أولها سيطرة المشاعر السلبية عليك لفترة طويلة وبشكل لا يمكنك السيطرة عليه!

يشعر الإنسان في بعض الأحيان بأعراض مرضية ولكنك تعتبر تلك الأعراض مجرد حالة عابرة وليست دليل على أن حياتك في خطر وغالبا ما يقنع نفسه بأنها أعراض (مجرد إرهاق)، وأن لديه الحل المثالي لها وغالبا هو (النوم وتناول أحد الأقراص المسكنة).

ومن الممكن أن يكون هذا القرار صائباً، في عدد من حالات الإصابة، إلا أن ذلك لن يكون على طول الخط، فمن الممكن أن يكون الأمر أكثر من مجرد إرهاق أو ألم بسيط، ولكنه في الحقيقة إنذار يطلقه الجسم، ليخبرك بأنك في طريقك إلى الإصابة بمرض خطير، أو أنك مصاب بمرض ما ولكنك سوف تدخل إلى مرحلة خطيرة ومتقدمة في الإصابة به.

وفي الأسطر التالية سنتناول بعض العلامات التي يجب أن تعتبرها إنذار شديد اللهجة من جسمك يطالبك بالاهتمام به، وإلا ستتعرض لأزمة صحية خطيرة، ولذلك يجب عليك أن تلجأ فورًا لاستشارة وطلب مساعدة طبيبك الخاص أو الطبيب المختص وذلك قبل فوات الأوان.

أول علامات أن حياتك في خطر هو أن تسيطر عليك المشاعر السلبية لفترة طويلة وبشكل لا يمكنك السيطرة عليه، وأن يحدث ذلك بصورة متكررة، سواء كانت هذه المشاعر السلبية هي الحزن أوالغضب، لأن هذه المشاعر في العادة تكون مرافقة وملازمة لحدوث خلل ما في معدل تناولك وجباتك اليومية، وايضا معدل النوم اليومي لك سواء كان ذلك بالزيادة في ساعات النوم عن المعدل الطبيعي أو بالنقصان عن تلك الساعات، كما أنه في بعض الحالات يشعر الإنسان بعدم الرغبة التامة في إجراء أي تواصل اجتماعي مع أصدقائه أو أقاربه.

وهناك أيضا الإحساس المستمر بالصداع المتكرر، وبصوره المتعددة، ويحدث هذا الصداع بشكل غير مبرر، أو أن يشعر الإنسان بحدوث آلام متكررة بدون مبرر طبي طبيعي مثل ألم شديد في المعدة، أو نزلات البرد والزكام المتكرر بشكل غير طبيعي، وأيضا عدم الرغبة بدون مبرر عاطفي في العلاقة الزوجية، فهذه الأعراض معناها أن صاحبها على وشك الإصابة بتصلب في العضلات، خاصة في عضلات الرقبة والكتفين.

☺ تعليقك يسعدنا.. فشارك به! ☺
الوسوم

زينب أحمد

مدير تحرير بوابة «نبض المجتمع» (مصر) للتواصل: mujtam3.com@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.